الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

The Madness of King George

كتب : فراس محمد

التقييم : 4/5

بطولة : نايغل هوثورن ، هيلين ميرين
إخراج : نيكولاس هايتنر (1994)

غالبا البيريود موفيز او اقتباسات تراجيديات شكسبير تكون ضمن اطار معين من الصعب تخيلها خارجه مهما اختلفت الرؤى والزوايا التي تروى منها هذه القصص , هذا الفلم يذكرني بفلم مميز نال عنه توم ستوبارد جائزة الاسد الذهبي مطلع التسعينيات بعنوان Rosencrantz & Guildenstern Are Dead فلم فيه رؤية غريبة ومجتزأة من تراجيدية شكسبير - هاملت - رؤية كوميدية لشخصيتين هامشيتين جدا في عمل شكسبير المسرحي تم تضخيمهما واعطاءهما ابعاد ومساحة بينما كان هاملت شخصية ثانوية .

لا يوجد تشابه ضمني بين هذا الفلم وذاك , لكن الشيء المشترك بينهما هو الرؤية الغير تقليدية لنمط لا يمكن تصوره بعيدا خارج حدود معينة , هذا الفلم يتناول حالة الجنون التي اصابت الملك جورج واعطاءه شكلا كوميديا على عكس ما يمكن ان نتوقع عند الحديث في فلم عن فقدان الملك لعرشه , ولكي يبدو مقصدي اوضح , تخيل ان الملك في فلم خطاب الملك كان شخصية كوميدية .. ولكن الشيء المميز في العمل , ورغم طابعه الكوميدي فإنه لم يفقد اي من فخامة وهيئة هذه النوعية من الافلام , ظل محافظا على رزانته مهما كانت المواقف كوميدية , حتى ان بعض المواقف تبدو غير واضحة المعالم بين التراجيديا والكوميديا , وما ساعد على هذا العبث المهم في الفلم هو الاداء الكبير فعلا من نايجل هاوثورن , هذا الممثل يستطيع تقمص الحالتين الكوميدية والتراجيدية في مشهد واحد , هذا أداء تستطيع ان تشاهد الفلم لأجله .

لفت نظري في الفلم انه حين شارك في كان نالت عنه هيلين ميرين جائزة افضل ممثلة , رغم دورها الثانوي والمختزل لكن الفعال فيه, انه خيار جريء من لجنة التحكيم فدقائق ظهورها على الشاشة ليست بالكثيرة , لكنها ادتها بشكل تستطيع ان تجعل دقائقها فيه على واجهة الفلم . هيلين ميرين يليق بها اداء هذه النوعية من الادوار , هيئتها وشكلها الكلاسيكي و رصانتها - رغم انها ادت بعض  الافلام الجريئة فيما سبق - يتناغم مع ديكورات وازياء البيريود موفيز . خليط متناغم ويلفت النظر من الكلاسيكية الانكليزية .