الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

The Wind Will Carry Us

كتب : مصطفى الباجوري

التقييم : 5/5

بطولة : بهزاد دوراني
إخراج : عباس كياروستامي (1999)

عباس كياروستامي لديه قدرة مدهشة على صنع سينما عظيمة من حكايات في غاية البساطة ، سينما عظيمة لأنها سينما تحتفي بالحياة على طريقته الخاصة في فهم الواقع كوجود حي يتفاعل بداخله كل شيء، الواحد والآخر ، الذات والطبيعة ، الحياة والموت دون أن يفقد أي من هذه الأشياء المختلفة الحدود التي تميز كل منها والتي تجعلها نقيضا للآخر ومع ذلك جزءا لا ينفصل عن وجوده الحي المتفاعل في نفس الوقت .

هذه الجدلية أو العلاقة المتفاعلة بين الشيء ونقيضه تظهر في كل تفصيلة من تفاصيل فيلم "ستحملنا الريح" ؛ بداية من الحكاية في شكلها البسيط وهي فريق مكون من ثلاث أشخاص أو أكثر قادمين من العاصمة طهران لزيارة قرية كردية نائية وينتظرون- لسبب غير واضح- موت سيدة معمرة من أهل القرية جاوزت المائة عام ،إلى الحالة البصرية الفريدة التي يخلقها كياروستامي ، حالة شديدة البساطة وشديدة التعقيد في نفس الوقت ، كل شيء موجود بتوازن غريب ، يعتمد كياروستامي بالأساس على اللقطات الطويلة التي توفر قدرا كبيرا من السكون والتأمل في جماليات التكوين البصري وكذلك لا يهمل تتابع اللقطات وتدفق الحكاية الرئيسية بإيقاع متمهل وهادئ ، وكياروستامي مع هذا التجريد البصري لا يتلاعب بالشكل والتكوين على حساب ما يريد أن يقوله ولكنه يقدم سينما ذهنية قبل أي شيء آخر، سينما تقوم أساسا على التأمل والتفكير والمشاركة .

يتعمد كياروستامي إخفاء الكثير من التفاصيل الخاصة بالفريق القادم من العاصمة فرغم أننا نسمع صوت أكثر من واحد من أعضاء هذا الفريق ونعرف أنهم موجودين بالفعل لكننا لا نرى في الحقيقة إلا واحداً فقط وهو بهزاد دوراني ولا نعرف على وجه الدقة طبيعة عمل الفريق وإن كان يمكن تخمين أنهم يقومون بعمل تحقيق صحفي عن موت السيدة المعمرة ، سياسة الاخفاء التي يستخدمها كياروستامي تجعل المشاهدة حالة من المشاركة الايجابية والتفاعل وطرح الأسئلة إلى جانب أنه يريد أن يحتفظ بمسافة معقولة ولا ينغمس كليا في حكاية الفريق الذي يقوم برحلة لمجتمع مختلف إيقاعه بطيء وساكن شبيه بالموت في مقابل الحيوية والحياة سريعة الإيقاع التي يمثلها هذا الفريق ، إخفاء التفاصيل الخاصة بالفريق وطبيعة عمله يعطينا الاحساس بأننا لا ننحصر في هذا الجانب من التناقض بهذه الطريقة لكن يجعلنا مستعدين للتساؤل والتفاعل مع شيء أكبر من هذه الحبكة البسيطة ، لا يجعلنا ننتظر مع الفريق موت السيدة ويسيطر علينا بحالة من التوتر والتوجس التي يعانون منها نتيجة مرور الوقت وانتظارهم موت السيدة العجوز بل والتحسن المفاجئ لحالتها الصحية مما يجعل رحلتهم توشك أن تنتهي بالفشل ، كياروستامي يجعل بيننا وبين الانغماس في الرحلة من وجهة نظر الفريق فاصلاً محسوسا طوال الوقت ومن أول لقطات الفيلم عندما نشاهد سيارة تسير في طريق متعرج وطويل ونستمع إلى أصوات أشخاص بداخلها (أعضاء الفريق) ولكننا لا نراهم ولا نقترب منهم لكن نراقبهم من بعيد حيث لا يظهروا سوى شيء ضئيل للغاية يتحرك في مسار طويل حركة ملتوية بطيئة كأنها حركة مستمرة إلى الأبد بدون نهاية منظورة في الأفق .
  
يتعرف بهزاد على فتى من أهل القرية وتنشأ بينهما صداقة ويصبح الفتى حلقة الوصل بينه وبين أهل القرية ؛ يرشده إلى الأماكن و يصطحبه في الطرقات ويحضر له ولباقي الفريق الطعام ويصبح مصدر المعلومات الخاصة بالسيدة العجوز وحالتها الصحية ، نحن نرى القرية ونتعرف عليها وعلى أهلها من خلال هذه العلاقة التي تنشأ بين بهزاد والفتى ، لا نشاهد السيدة العجوز ولا ندخل غرفتها فقط نكتفي بنظرة عامة على بيتها يلقيها بهزاد من وقت لآخر من المكان العالي المطل على البيت والذي وصل له بمساعدة الفتى . معظم اللقطات المأخوذة للقرية يكون بهزاد والفتى إما جزءا منها أو نشاهد اللقطة كما يتأملها بهزاد بنظرته الفضولية المتسائلة ، هنا كياروستامي مثلما أخفى تفاصيل عمل الفريق لا يجعلنا نذوب في جمال القرية وتلقائيتها وسحرها ولكن يصر على هذه العلاقة والجدل والتفاعل بين بهزاد وما يمثله من ناحية والقرية وما تمثله من ناحية أخرى ، العلاقة التي تقوم على الاقتراب من الموت لإعادة اكتشاف الحياة من جديد .

يمارس كياروستامي هوايته في المزج بين التوثيق والدراما؛ يتأمل القرية في لقطات أقرب ما تكون للسينما التوثيقية في شاعريتها وواقعيتها وعذوبتها عندما تتغزل الكاميرا في وضح النهار بكل ثقة وبلا خجل في مجتمع يفيض بالطبيعية والفطرية والجمال كأنه موجود منذ الأزل في هذا البقعة من العالم وسيظل موجودا هكذا حتى نهاية كل شيء، السيدة التي تعمل في المقهى وشكوتها الدائمة بأنها تعمل أكثر من معظم الرجال والطبيب المحلي الذي يستمتع بجمال الحقول والهواء متنقلا على دراجاته النارية وفلسفته الواقعية الجميلة عن الحياة وأبيات الشعر التي يحفظها ويرددها ، أهل القرية وتمنيهم مزيد من العمر للسيدة العجوز كأنهم بذلك يتمنون الحياة الأبدية لأنفسهم ولقريتهم ، يرسلون إليها الطعام ويتبركون إذا أكلت الطعام من أحدهم ويعتبرون ذلك فأل حسن خاص بهذا الشخص المختار ، الفتى وحرصه على الذهاب إلى المدرسة والسؤال الذي لم يعرف إجابته في الامتحان ، السؤال البسيط والمعقد في نفس الوقت مثل سينما عباس كياروستامي بأكملها "ما مصير الأخيار والأشرار في العالم الآخر ؟"..  البيت الذي يدخله بهزاد بحثا عن الحليب والمرأة الشابة التي تأتيه باللبن من المكان الوحيد المظلم في القرية حيث يلقي عليها بهزاد أبيات شعر من قصيدة "ستحملنا الرياح" للشاعرة الإيرانية فروخ فرخزاد . وهكذا الرحلة التي نخوضها مع بهزاد في القرية نتعرف من خلالها على شخصيات نسائية في الغالب بينما يعمل الرجال في الحقول في هذا التوقيت من العام ، فكياروستامي يبدي دائما تعاطفا خاصا ناحية المرأة في أفلامه، أحيانا تكون رمزا للتمرد أو موضوعا للقهر الإنساني وغياب الدور الاجتماعي وأحيانا تكون جوهر الطبيعة والحياة نفسها وهو هنا شديد الإخلاص لهذا المعنى ، المرأة في "ستحملنا الرياح" هي عالم القرية بأكمله بكل ما فيه من رتابة وعفوية وجمال .

يضطرب إيقاع القرية الجميل والهادئ من جراء الصوت المزعج للتليفون المحمول كأنه قادم من عالم آخر ، يضطر بهزاد إلى الإسراع بالسيارة إلى أعلى مكان في القرية ، هناك حيث المقابر والموتى ، كي يستطيع الرد على المكالمة ونفهم أنها مكالمة من رئيسه في العمل يسأل عن موت السيدة العجوز ويستعجل الفريق في العودة .. يتكرر هذا الفاصل أكثر من مرة وفي كل مرة نتتبع السيارة في طريقها المتعرج بحركة متصلة للكاميرا ذهاباً وإياباً وحركة بهزاد كذلك في المكان العالي يمينا ويسارا، هذا الفاصل المتكرر ينتزعنا كل مرة من وسط الحالة الشاعرية الجميلة لفضول بهزاد واستكشافه للقرية وعلاقته بالفتى ويضعنا مباشرة أمام التناقض المحوري في الحكاية وهو انتظار موت السيدة المعمرة ، انتظار الموت من داخل الحياة .

بهزاد الذي ينتظر موت العجوز ينتهي به المطاف بإنقاذ حياة أحد الأشخاص بعد احتجازه داخل نفق يقوم بحفره بالقرب من المقبرة حيث كان يجري بهزاد مكالمته الهاتفية المتكررة ، السلحفاة التي تنقلب على ظهرها تعود من جديد للوضع الصحيح ، التفاحة التي كانت ستذهب إلى أحد الأشخاص سقطت دون قصد واتخذت مسارها الجديد إلى شخص آخر ، اللون الأخضر للأرض المزروعة بجوار اللون الأصفر للأرض اليابسة دون أي احساس بالغربة أو النشاز . العظمة البشري التي يجدها بهزاد في المقبرة سوف تحملها الرياح فوق مياه النهر من مكان إلى مكان .

يبقى بهزاد في القرية حتى تموت العجوز رغم مغادرة باقي أعضاء الفريق ويلتقط الصور الفوتوغرافية لمراسم العزاء التي جاء كل هذه المسافة وخاض هذه الرحلة من أجلها ففي النهاية ستحملنا الرياح ليس فيلم عن الاندماج في الطبيعة والتماهي معها في صوفية أزلية لا نهاية لها ولا هو بالتأكيد فيلم عن التقوقع داخل الذات ، إنه بالأحرى فيلم عن اعادة اكتشاف الذات  بعد التفاعل مع الطبيعة واستكشاف الآخر من خلالها ، فيلم عن العلاقة المتداخلة والحدود الغير واضحة بين الأشياء المتباينة، المدنية والطبيعة ، الحياة والموت ، الأصفر والأخضر ، الوجود والعدم ، الواقع الطبيعي العفوي والفن الصادق الذي يكشف الخبرات الجميلة المختزنة في هذا الواقع .