السبت، 20 يونيو، 2015

Persona

كتب : محمود عياد

التقييم : 5/5

بطولة : ليف أولمان ، بيبي أندرسن
اخراج : انجمار بيرجمان (1966)

ربما مثّل بيرسونا تحولا - متطرفاً - في مسيرة بيرجمان الشخصية و الفنية علي حد سواء ، الرجل نفسه صرح في غير موضع أن هذا الفيلم أنقذ حياته ، لم يبغ من وراء صنعه لهذه التحفة شديدة الغموض أي نجاح لا علي المستوي النقدي و لا الجماهيري ، كان الأمر بالنسبة له شخصياً بالدرجة الأولي ، في بدايات عام 1965 كان بيرجمان في أشد حالاته سوءا ، علي المستوي الفني كان عمله كرئيس للمسرح الدرامي الملكي في السويد يعاني فشلا ذريعا ، علي المستوي الشخصي كان مريضا بفيروس في أذنه الداخلية أصابه بالدوار الشديد و أصبح مٌقعداً ملازماً للفراش بشكل كامل لعدة أشهر ، في ظل هذا الظلام المحيط بالرجل من كل جانب كان في حاجة لفعلٍ ما يعيده إلي الطريق الصحيح ، كان في حاجة لخلاص ما ، ربما وجد خلاصه هذا في بيرسونا .

علي صعيد الأسلـوب ، احتذي بيرجمان هنا منحيً ذا طبيعة سينمائية خالصة ، نأي بنفسه عن القيود المسرحية التي غلفت كل أفلامه السابقة سواء علي مستوي النهج السردي أو المضمون ، يمكن القول ان بيرسونا نقل بيرجمان - متأخرا - ليلحق بركب الحركات السينمائية الجديدة في اوروبا ، من ناحية أخري الفيلم يمثل نقلة في نوعية الموضوعات التي تناولها بيرجمان في افلامه ، بعد سلسلة أفلام تناولت الإنسان من السطح .. علاقته بالله و تفاعلاته مع البشر من حوله ، هنا بيرجمان يضرب في العمق ، يبحر في أحلك هواجس النفس البشرية و أكثرها رعباً ، أعتقد انه يقدم هنا تجربة ذاتية للغاية ، بطريقة شديدة الإضطراب و الجموح ، الفيلم ينتمي إلي تلك النوعية من الأفلام التي لا يمكن فهمها او استيعابها بشكل كامل بنفس القدر الذي يمكن به الحديث حولها ، بشكل عام ما يميز بيرسونا هو اختلاف طريقة التعاطي النمطية مع شريط السينما كمجرد وسيلة عرض للأفكار و المشاعر ، بيرجمان يقدم هنا شريط سينمائي حي ، له كيان مجسّد ككائن يتنفس ، الشريط نفسه جزء من الحكاية ، يراقب الأبطال كمشاهد و يتفاعل معهم في معضلتهم ، الفيلم يبدأ بولادة الشريط ، إنارة أليافه الكاربونية ، و ينتهي بموته التدريجي و انطفائها ، في لقطة في منتصف الفيلم تقريبا ، ينهار الشريط و يبدأ في الهذيان قبل أن يستعيد وعيه مرة أخري ، يحدث ذلك في ذات اللحظة التي يمر فيها بطلي الفيلم بلحظة انهيار ، الشريط يمثل انعكاسا ذاتياً لصانعه ، لذا يبدأ مباشرة في عرض مجموعة الصور العشوائية غير المرتبطة التي تدور في وعيه و ذاكرته ، لقطة من أحد أفلام الرسوم المتحركة الذي يبدو انه كان مفضلا لبيرجمان في طفولته ، عنكبوت متحرك ، مشهد لإنسان يخرج من خزانة محاولاً الفرار من هيكل عظمي و مصاص دماء من فيلمه الأربعيني " السجن " ، لقطة شتائية من الضيعة التي كان قضي بها طفولته ، لحظات سريان الدماء من رأس شاه مذبوحة ، لحظة الصّلب ، عجوز ميتة تعود إليها الحياة فجأة فينهض طفل صغير من الموت ليضع يده علي شاشة باهتة تدب فيها الحياة تدريجياً ، الرجل رغب بدايةً في تسمية الفيلم Kinematographyنسبة إلي تلك الإفتتاحية ديناميكية المونتاج - ، قوبل ذلك بالرفض - طبعاً - لأسباب تسويقية .

يتخذ الشريط بعد ذلك وضع المشاهد ، يراقب كلا من ألما و إليزابيث من بعيد ، إليزابيث .. ممثلة مسرحية توقفت فجأة عن الكلام أثناء تأديتها دوراً علي المسرح بلا أسباب ظاهرية و لم تنطق بعد ذلك مما أدي إلي احتجازها في مصحة نفسية ، ألما .. ممرضة تتولي مسؤولية الاعتناء بها في سبيل حثها علي الكلام مرة أخري ، في البداية تظهر ألما متقبلة تماماً للواقع ، ذات حياة تبدو مستقرة ، تعمل في وظيفة جيدة ، في الطريق للزواج من شاب - تقول - أنها تحبه ، علي عكس إليزابيث المفترض أنها تحمل هماً شديداً - أو ربما رفضاً لواقعها - حملها علي الصمت التام ، ألمعية النص هنا تكمن في تقلبه المتطرف ، بمرور الوقت نكتشف أن الامر ليس كما يبدو ، تظهر - ألما - هشة تماماً من الداخل رغم استقرارها الظاهري ، لا تتوقف عن الكلام و البكاء و الشكوي ، بينما تستجمع -اليزابيث - قوتها من صمتها ، يقول كازانتزاكيس "الكلمات لا يمكنها أبداً أن تخفف عما في قلب الإنسان ، الصمت وحده قادر علي فعل ذلك" ، إليزابيث اختارت صمتها بإرادتها الحرة ، لم تستطع الكلمات أن تحوي ما بداخلها و إنما وجدت ضالتها في الصمت ، الصمت أيضاً أعطاها قوة مسيطرة علي ألما ، في اللاتينية " ألما " تعني الروح بينما " إليزابيث " تعني السيد أو المتحكم ، الأمر كله يمكن اختصاره ببساطة في الأسماء ، لا يمكن هنا بأي حال وضع حدود فاصلة بين الواقع و الخيال او الحقيقة و الحلم ، النص يخرج كثيراً عن حدود الزمان و المكان ، في مشهد في منتصف الشريط تقريباً ، تذهب ألما إلي الفراش و نسمع بعد ذلك همساً من إليزابيث تنادي عليها ، يلي ذلك اللقطة القريبة الشهيرة حيث تميل اليزابيث علي رقبة ألما تماماً كما يفعل مصاص الدماء مع فريسته - تمتص دمها - حرفياً - في لقطة في تتابعات النهاية - ، ربما حدث هذا حقاً ، ربما كان الأمر برمته حلماً ، الغريب أن ما حدث يمكن اعتباره عضة مصاص دماء فعلا ، أضحت إليزابيث مسيطرة تماماً علي وعي فريستها ، يعزز ذلك مشهد لاحق يظهر فيه زوج إليزابيث - سواءاً كان ظهوره حقيقياً أو أغلب الظن في لا وعي ألما - ليطمئن علي حالة زوجته و يخبرها بشوقه لها ، يضع يده علي كتف ألما و يناديها إليزابيث ، لا تُظهر اعتراضاً يُذكر ، تُمسك إليزابيث - الحقيقية - بيد ألما لتضعها علي وجهه ، ثم تأوي معه إلي الفراش ، يُظهر لا وعي ألما علي فترات إعتراضاً علي سيطرة سيدتها ، محاولات مستميتة للمقاومة ، في المشهد الأشهر في الفيلم - حيث الالتحام بين وجهي ألما و اليزابيث - تتضخم أحلك هواجس اليزابيث و أكثرها رعباً ، يتحرر لا وعي ألما من سيطرة سيدتها بعد أن نجحت في استغلال أقوي نقاط ضعفها ، تصرخ في نهاية المشهد "أنا لست مثلك ، لا أشعر بما تشعرين ، انا الأخت ألما و انا هنا لمساعدتك ، أنا لست إليزابيث فوجلر ، أنتي إليزابيث فوجلر" ، أتحررت ألما فعلا من سيطرة إليزابيث ؟؟ ، أم أنها تُظهر ذلك فقط و لم تزل مقتنعة من داخلها إنها تشبهها كثيراً في كل شيء ؟؟ ، أيحدث أي من هذا في الواقع أم أن الأمر كله رمزياً للعلاقة - تبادلية السيطرة - بين الفنان و المتلقي ؟؟ ، أخرجت إليزابيث من صمتها المطبق و عادت إلي الحديث ؟؟ يبدو أنها عادت إلي عملها مرة أخري ، أين ذهبت ألما بعد أن استقلت الحافلة - منفردة - ؟؟ ، ماذا حدث لها ؟؟ هل تغير أي شيء في حياتها أم أنه الاستقرار الكاذب المعهود ؟؟ ، لماذا اختار بيرجمان " القناع " اسما لفيلمه هذا ؟؟ ، هل هو قناع الاستقرار الظاهري الذي يخفي بركاناً داخلياً كما - ألما - ؟؟ ، هل هو قناع الصمت التي تخفي خلفه - إليزابيث - معاناتها ؟؟ ، أم أن هناك مغزيً آخر ؟؟ ، ماذا حدث - حقاً - العام الماضي في مارينباد ؟؟ ، ماذا حدث للفتاة في مغامرة انتونيوني ؟؟ ، هل لأي من هذه الأسئلة إجابة شافية حقاً ؟؟ أم انها تبقي بلا إجابة ؟؟ أم أن الإجابة ليست ذات قيمة علي أي حال ؟؟ ، إنها الرغبة المحمومة في المعرفة ، معضلة الإدراك التي قُتلت بحثاً ، التمرد علي إشباع الوعي المعتاد في السرد الكلاسيكي ، علي أي حال ، و بعيداً عن كل ذلك ، يبقي "القناع" واحداً من أرقي الأفلام التي تناولت النفس البشرية و معضلة الفنان الذاتية بالدراسة و التشريح علي مر العصور .