السبت، 11 أبريل، 2015

Monty Python and the Holy Grail

كتب : محمود عياد

التقييم : 5/5

بطولة : غراهام تشابمان ، جون كليز ، إيريك آيدل
اخراج : تيري جيليام , تيري جونز (1975)

في عام 1969 ظهرت فرقة كوميدية انجليزية لأول مرة علي قناة البي بي سي البريطانية تدعي مونتي بيثون مكونة من 5 افراد قدموا مسلسلاً جديداً بميزانية منخفضة تماماً لم يكن متوقعا لهذه الفرقة الاستمرار او النجاح بل لم تكن قناة البي بي سي تنوي في البداية انتاج موسم آخر من هذا المسلسل و لكنها انتجت بعد ذلك اربعة مواسم بل اصبح سيرك مونتي بيثون الطائر من اشهر المسلسلات الكوميدية في انجلترا و ربما في العالم .

بدايةً .. هذا الفيلم يمثل ابداعاً خالصاً لمؤلفيه و مخرجيه و كل من شارك في انتاجه او التمثيل فيه و هم خمسة اشخاص قاموا بكل هذا جون كليسي ، أريك أيدل ، مايكل بالين ، تيري جونز ، غراهام تشابمان هم اعضاء فرقة مونتي بيثون بالاضافة الي مخرجي العمل و هم ايضا شاركا في التمثيل فيه تيري جيليام – صاحب العوالم السيريالية الخاصة بعد ذلك - و تيري جونز .

مونتي بيثون لهم اسلوب مختلف تماماً عن كل ما يمكن ان تشاهده من الاعمال الكوميدية لهم طريقة سرد مختلفة و خاصة بهم كود خاص يميزهم في كل شيء كل منهم لا بد ان يتقمص عدة شخصيات يقدمون مزيجاً بين الكوميديا و السيريالية كثير من الابهام و الترميز سخرية من كل شيء حتي من انفسهم فوضي كاملة تشاهدها علي الشاشة و لكن في النهاية تخرج مستمتعا بكل دقيقة بدون لحظة ملل واحدة و كثير من الضحك و الاعجاب ايضا بكم الجرأة و الجموح الذي يقدمون .

اسلوب السرد الخاص بهم او - البيثونسيك - و هو ما اصطلح علي تسمية اسلوبهم به لاختلافه تماماً عن اي تصنيف سابق - لما يمكن ان يقدم من اعمال - يعتمد في المقام الاول علي الإسكيتشات السينمائية هم يقدمون اسكيتشات كوميدية منفصلة غير مرتبطة ببعضها البعض سوي في المكان و الزمان اما سير الاحداث منفصل تماما عن كل شيء , يبدأ الاسكيتش و لا ينتهي ابداً فهم لا يؤمنون بالنهايات فكلها مملة علي اي حال.

يعتمد البيثونسيك علي ان يصل المشهد إلي ذروة الاضحاك ثم يقطع فجأة و بدون مقدمات لأنه ببساطة اذا ما استمر فسيتحول الي شيء ما ممل و غير مضحك علي الاطلاق بل انهم يقطعونه بأنفسهم بطريقة او بأخرى إما عن طريق فارس او شخص ما مسلح يدخل الي الكادر ليضرب من يتكلم حتي يتوقف عن الكلام اذا ما كان يقول كلاماً مملاً و هو ما يحدث في نهاية كل اسكتش علي أي حال , البيثونسيك  اسلوب سردي يعتمد بشكل أساسي علي كسر الحائط الرابع - او التحدث الى الجمهور - و يحدث ذلك بشكل عفوي للغاية و يتكرر كثيراً كثيراً جداً لدرجة انك تشعر انه جزء من الأحداث انت في وسط فيلم و ليس حدثاً حقيقياً هم يقولون لك هذا و يعيدونه كثيراً يقدمون عرضاً مسرحياً اكثر منه فيلماً سينمائياً و يريدونك ان تعرف ذلك و تدركه من البداية .

يتخلل كل ذلك مشاهد Animation سيريالية لشخصيات قديمة تقوم بأفعال غير مفهومة و لا علاقة لها بخط سير الاحداث فوضي كاملة تشاهدها علي الشاشة لا تدرك ماهيتها كوميديا تبدأ من البداية تماما – تبدأ حتى قبل البداية -  مع نزول اسماء الأبطال الذي استغرق هنا عشر دقائق كاملة !

مونتي بيثون و الكأس المقدسة .. تناولٌ ساخرٌ عبثيٌ جداً لأسطورة الملك آرثر و فرسان المائدة المستديرة في مهمتهم المقدسة التي امرهم بها الله للبحث عن الكأس المقدسة و لكنهم لا يجدون اي كأس في النهاية بل ينتهي الفيلم فجآة عندما شعروا بالملل و السخافة فقد قدموا كل ما يمكن تقديمه و لا يملكون المزيد للإضحاك فما فائدة الاستمرار .

فرقة مونتي بيثون قدمت قبل هذا الفيلم اول اعمالهم السينمائية - And Now for Something Completely Different - اعادوا فيه إنتاج بعض مما قدموه في مسلسلهم الشهير ثم قدموا بعد ذلك فيلم - Life of Brian - الذي يقدم سخرية تتناول فكرة الدين هذه المرة .

لكي تدرك عقلية مونتي بيثون توقف امام هذا الموقف الرائع لتعرف كمّ إخلاصهم لبعضهم البعض و لما يقدمونه : في حفل تأبين جراهام تشابهان عام ١٩٨٩ بعد صراع مع مرض السرطان وقف جون كليس ليقول كلمة فكان هذا ما قاله : (اذهب إلي الجحيم أيها الوغد .. أتمنى ان تحترق في الجحيم .. و قد قلت ذلك لأنه ما كان ليسامحني ابداً لو لم أقله .. لو أضعت هذه الفرصة العظيمة لأصدمكم جميعا نيابة عنه) .

نهايةً ... ابداع خالص ، فوضى عارمة ، اسلوب سردي مختلف تماماً عن كل ما شاهدت سابقاً ، هذه أولى مشاهداتي للمونتي بيثون و بالتاكيد لن تكون الاخيرة .

هذا سخيف .. هذا أسخف شيء رأيته في حياتي .