الأربعاء، 24 ديسمبر، 2014

The Dark Valley

كتب : محمد السجيني

التقييم : 4.5/5

بطولة : سام رايلي ، توبياس موريتي
إخراج : أندرياس بروخاسكا (2014)

الانتقام وجبة يفضل أن تقدم باردة) مثل انجليزي قديم)

الفيلم انتاج الماني / نمساوي ، كتب السيناريو مارتن امبروش واندريا بروتشاسكا عن رواية للكاتب توماس ويلمان ، واخرجه اندريا بوتشاسكا يحكي الفيلم قصّة رجُل غريب - يقوم بدوره سام رايلي - يتوقّف في بلدة بعيدة وسَط جبال الألب في الشتاء ، ويطلب من أهل البلدة أن يظل معهم حتّي انقضاء الشتاء ، يدّعي انه مصوّر فوتوغرافي قادم من أمريكا ، لكن يتّضح انه قد جاء لينتقم من أسرة تفرض سيطرتها التامة علي القريَة .

الحديث عن حبكة الفيلم هُنا سهل جداً ، افتتاحيّة جذّابة جداً ، تصاعد بطيء للأحداث واعداد المُشاهد لما سيتحقّق بعد ذلك ، وصلة انتقام دمويّة بنكهة افلام الويسترن الامريكيّة ، مشهد (فلاش باك) ذكّرني بتحفة ليوني العظيمة Once Upon a Time in the West  ونهاية مُعتادة للغريب الذي يُحقق انتقامه ويرحل من القريَة في سلام ، ما ذكرته هُنا سيعتبره البعض من مساوئ الفيلم ، وسيعتبره البعض من جماليّاته ، وبغض النظر عن اسباب كُل فريق ومدى صحّة كل منهما ، أنهيت الفيلم وخرجت من قاعة السينما وأجد نفسي مّمن أحبوا الفيلم وصفقوا لمُخرجه ، ذلك الذي اعتاد أن يُوصف في بلاده بمُخرج (صنف) ، صنع قبل ذلك سلسلة أفلام رُعب بنكهة هوليوود ، والآن يصنع فيلم ويسترن في جبال الألب !!

قلّة من المُخرجين من لديهم رؤية واضحة لظروف البيئة التي يُصنع فيها الفيلم ، فما بالك برجُل يُقدّم فيلم ويسترن هوليوودي - اعتدنا أن يُقدم في الصحراء والمساحات الشاسعَة والشمس الحارقة والمعارك النهاريّة - في جبال الألب وسط الثلوج والمساحات البيضاء الشاسعَة ! ، هذه الجُزئية بديعة جداً و راقتني بشدة بغض النظر عن أي شيء آخر .

صحيح ان الفيلم يعيبه عدم تطوّر شخصياته وتوقع أحداثه ورتابتها ، فبعد أن يقتل الغريب ثاني الضحايا ستعلم جيداً في أي مُنحني يسير الفيلم ، والرجُل هنا لا يتمادى ولكن يضبط ايقاعه ويُقدم اثارة مُحترمة نعيش معها رغم علمنا بما سيحدث ، اثارة اعتمدت بشكل اساسي علي موسيقي تتصاعد في الخلفيّة أو زوايا حركة مائلة مع ضبابية في الصورة .

وبعيداً عن الاثارة يُقدّم الفيلم انجازاً بصرياً من اجمل ما شاهدت هذا العام ، يستغل البيئة التي يُقدم فيها الفيلم ويخلق حالة تُجبرك علي الانغماس في تفاصيله وكادراته الواسعة ، سام رايلي يُقدم أداءً مُتماسكاً و تحيّة الى كلينت ايستوود في أفلام الويسترن القديمة ، باقي الآداء التمثيلي جيد الي حد بعيد .

في المُجمل الفيلم مُهم ، قدّم توصيفاً جديداً لأفلام الويسترن بقوالبها المُعتادة ، تذكّرت حين شاهدته فيلم ليوني Once Upon a Time in the West  وبالنسبة لي هذا شيء كافي لأحبّه .