السبت، 22 نوفمبر، 2014

القط

كتب : محمد السجيني

التقييم : 2/5

بطولة : عمرو واكد ، فاروق الفيشاوي
إخراج : إبراهيم البطوط (2014)

شاهدت الفيلم في مهرجان القاهرة هذا العام ، وخرجت منه بمشاعر مُتضاربة ، استقرت علي اني لَم أحب الفيلم ، رغم انه عمل طَموح لو نُفّذ بقدر أكبر من الرؤية كان سيُصبح له شأن آخر ، الفيلم يتحدّث عن شخص يُدعي القط ويقوم بدوره المُمثل عمرو واكد يكتشف الأعمال القذرة لإحدى العصابات ويٌقرر أن يوقفهم ، يظهر له الرجل الغامض ويعرض عليه أن يقتل رجُل آخر يُدعي الحج فتحي مُقابل حقيبة ضخمة من الأموال .

المُشكلة الكُبرى في السيناريو هي علامات الاستفهام حول شخصيّاته ، من هو القط ؟ ، هل هو بلطجي أم زعيم عصابة سفليّة تُعاقب المُجرمين ؟ ، وهل هو مبعوث العناية الالهيّة لتحقيق العدل على الأرض ؟ ، وان كان كذلك فلماذا قبل التعاون مع الشيطان وما هي أهدافه ؟ ، لماذا لم يقتل الرجُل الغامض بنفسه الحج فتحي رغم نفوذه الفتّاك ؟ من هي هذه الفتاة التي ظهرت بثوب عشريني في مشهد طويل ولم تظهر مُجدداً ؟ ، كل ما نعرفه مثلاً أن القط قرّر أن يفعل ما يفعله بعد اختطاف ابنته ، فما الداعي للدخول في متاهة زواجه من سلمى ؟ نحن حتى لا نعرف من هي سلمى بالأساس !! ، ثم لماذا يتم تصوير القط على انه انساني جداً ، يتعامل مع ابنه برقة رغم ضربه للسجائر و حمله لمطواه ، يرفض قتل الرجُل الذي ساعدهم في القبض على الحج فتحي ، وهو في الأصل قد قبل بالمُهمة من أجل حقيبة أموال ، ربما لو كان الدافع هو مساومة الرجل الغامض له علي ابنته كانت الأمور ستصبح أفضل رغم تقليديتها .

والمأزق في النص ان المُشاهد يتجاوز ما يحدث أمامه ، ينشغل عن الصورة وشريط الصُوت في محاولة للتفكير والبحث عن اجابات لهذه الأسئلة المُفترض انها مُهمة ومحوريّة جداً في فهم الحكاية ، النص يأخذ اتجاهاً تجريدياً في تعامله مع شخصيّاته ، شخصيّة الرجُل الغامض مثلاً نُشاهد لها مشاهد مُتتالية يزور فيها المعابد الفرعونيّة واليهوديّة والكنائس والمسَاجد ثم ينتقل الي حفلات شهوانيّة راقصة ، هل هذا اذاً رمز للشيطان أم الاله ؟

في نهاية الفيلم يرحل القط ، ويترك الرجُل الغامض وراءه يهتف "انت عملت الصح يا قط" ، ما هو "الصح" ؟ وما مصير ابنته ؟ وهل للرجل الغامض يد في الحكاية منذ بدايتها ؟ أمور كثيرة يتركها النص مُعلقة فارغة من معانيها ويكتفي بمُجرد الدوران حولها ، تترك المُشاهد في حالة من الاضطراب والتشوُّش .

بصرياً الفيلم جيد جداً ، في مشهد ما نُشاهد عمرو واكد يتحرّك في القاهرة وتتابعه الكاميرا في حركة طويلة ستصبح هي الأساس في تصوير شخصيّاته ، أسلوب تصويري مُفيد جداً في معرفة أن الشخصيّات تدور في متاهات وتعيش في خطر دائم ، لكن هذه التقنية تفقد دلالتها نتيجة لاستخدامها الزائد عن الحد .

على صعيد المُمثلين ، الفيلم فاشل تماماً ادائياً ، اختيارات البطّوط واهية تماماً ، آداء مُتخشب من عمرو واكد ومُفتعل جداً من باقي الممثلين ، وأخص بالذكر دور الحج فتحي الذي يُقدم صورة كاريكاتورية بشعة لأدوار الشر ويفشل تماماً في اقناعي طوال ظهوره علي الشاشة .