الخميس، 4 سبتمبر، 2014

The Death of Mr. Lazarescu

كتب : فراس محمد

التقييم : 5/5

بطولة : يون فيسكوتانو ، لومينيتا جورجيو
إخراج : كريستي بويو (2005)

موت السيد لازاراسو , ام حياته , يبدو ان كريستي بويو لم يجد الكثير من الفرق بينهما , الأهم , ان هذا الفلم ربما وصل في أسلوب مخرجه , أو الاسلوب الذي اتبعه بعض المخرجين الرومانيين في الفترة الاخيرة , إلى  أبعد حد , الاسلوب الذي يمزج ما بين الدرامي والوثائقي , بكلمات اكثر اختصاراً , عدم الاحساس بشعور الكاميرا , أو بالأحرى الاحساس بأقوى شعور انساني يمكن ان يعيشه المُشاهد كونه ناتج عن كسر تام للحاجز بين ما هو معاش , و ما هو سينمائي مصور , ربما هذا الاسلوب يعتبر الاكثر صعوبة من ناحية التطبيق , لأنه يحتاج لتطبيق اسلوب صارم في ترجمة هذه اللغة السينمائية الخاصة , على موقع التصوير وعلى الشخصيات و أداءاتهم .

اشترك كريستي بويو عام 2005 في مهرجان كان خارج نطاق المنافسة الرسمية , قدم فلمه في فئة (نظرة ما) التي عادة ما تستقبل تجارب المخرجين الخاصة , حينها نال بويو جائزة افضل فلم , مؤكداً ان السينما الرومانية تحتل رويداً رويدا مكانة أهم على خارطة السينما العالمية , اثناء مشاهدة هذا الفلم لا يمكنك اغفال تشابه الاساليب بينه وبين رائعة كريستيان مونغيو 4 Months, 3 Weeks, and 2 Days التي نال عبرها سعفة عام 2007 .

ما يتحدث عنه الفلم , اكثر من مجرد جولة لكاميرا محمولة بين منزل للسيد لازاراسو و مشافي بوخاريست , هو يصور ما معنى ان تتحول حياة رجل لمجرد حالة مرضية , كيف تحولت لحياة استبدل فيها اقاربه بالقطط , كيف اصبح وضع أي علاقة تربط بين أي شخصين غير مبنية سوى على الشيء الانساني الذي بدا مع حركة الكاميرا المحمولة و أداءات الممثلين الصارمة , وضع مخجل , وربما وضع مؤذي .

مستشفيات لا يعمل بها سوى رجال العربات الناقلة , كما في فلم مونغيو , اطباء كرجال الامن , بيروقراطية تبدو وكأنها استشرت بشكل سرطاني في مفاصل هذه الحياة الجافة كما انتشر السرطان في جسد السيد لازاراسو بفعل الزمن والاهمال , لكن الحالة التي يتحدث عنها بويو اكثر شمولاً من حالة السيد لازاراسو الصحية , هنا يبدو ان الانسان بحد ذاته قد تحول لمجرد حالة , هذا الشعور تحول بشكل مقرف لشيء روتيني .

ربما أهم ما في الفلم , اننا لن نشعر بثقل الاسلوب الواقعي الذي تعامل به بويو مع حالة السيد لازاراسو والتي تمثل انعكاس لحالة تعامل الجميع مع حالته الصحية والاجتماعية , والانسانية ايضاً , الواقعية في هذا الفلم لم تعد غاية , بل اصبحت افضل وسيلة تشرح حالة هذا الفلم , وتوصل ربما افضل شعور مجرد عنها  .

هذا فلم لا يمكن ان تقدمه السينما العالمية يومياً .