الجمعة، 12 سبتمبر، 2014

Short Term 12

كتبت : فاطمة توفيق

التقييم : 4.5/5

بطولة : بري لارسن ، فرانتز تيرنر
إخراج : دستن كريتن (2013)

بعيداً عن مواسم وأفلام الجوائز ، والأفلام الكلاسيكية العظيمة ، هناك ، حيث البراءة والبدايات المحببة للنفس ، التجارب الجديدة المدهشة والموهبة الطازجة غير المشذبة تقبع الأفلام المستقلة ، ومتعة التفتيش فيها عن فيلم جيد لا يضاهيها شيء سوى مشاهدة هذا الفيلم الجيد والاستمتاع به ، لماذا ؟ ، لأنه بريء ، وجديد ، وجميل.

الفيلم هنا هو من أجمل تجاربي مع الأفلام المستقلة ، يكفيني أنني أحسست بمجرد إنتهائه أنه لمثل هذا خلقت السينما ، لمثل هذا صنعت الأفلام ، لمثل تلك المتعة والعذوبة والاحساس الذي يملأ قلبك فيشبعه.

لا أعرف حقيقة من أين أبدأ حديثي عنه ، هل من السينيماتوجرافي الأخاذ الذي ذكرني بأجمل سينيماتوجرافي شاهدته من قبل في فيلمOslo, August 31  والسينيماتوجرافي في أوسلو كما هنا لا يعتمد على الابهار أو التعقيد أو التقنيات الصعبة ، وإنما هو رقيق جميل حساس كنفسية شخصيات الفيلم ، هنا ، تشاهد كل التفاصيل الصغيرة المحيطة بالشخصيات والموجودة فيهم ، تقترب الكاميرا من أدق التفاصيل وأكثرها وجعاً وحقيقية ، تختلف الاضاءة وتغلف المشاهد بإطار رقيق يناسب كل مشهد وما يحدث فيه ، تنتقل الكاميرا لترصد النظرات المختلسة والابتسامات المختلجة وكل ما تحاول الشخصيات اخفائه من خوف ، و حزن ، وارتعاش خفيف في الأيادي ، مع انتقال ناعم بين زوايا تصوير واسعة تبرز الوحدة أو الفرحة او مدى سيطرة الألم على ما حولك ، وزوايا ضيقة تركز على ما تريد إبرازه من تفاصيل صغيرة أو حميمية موجودة بين شخصيات المشهد.

بعيداً عن التصوير ، آداء الممثلين مبهر ، ليس فقط في قوته وإنما لأنه يصدر من ممثلين كلهم صغار في السن ليست لهم تجارب سابقة بارزة ، مما يعكس مدى موهبة المخرج وقدرته على إخراج تلك الآداءات المبهرة من كل منهم.

وفي الحديث عن المخرج دستن كريتن وهو كاتب سيناريو وقصة الفيلم وكان قد قدم نفس القصة من قبل من خلال فيلم قصير ، يجب أن أتكلم هنا عن عذوبة السيناريو ، سحره ، لمحات الذكاء فيه ، واللحظات المضحكة وسط كل الألم ، وكيفية نقله لذلك الألم الخفيف الذي يمس شغاف القلب من خلال كل عناصر الفيلم مجتمعة ، أعتقد أن الرجل لو استمر على هذا المنوال سيصنع اسماً ذو بريق خاص به وسط صناع السينما.

الفيلم وكما أجمع عليه الكثيرون هو من أفضل أفلام 2013 ، ومن أفضل التجارب في السينما المستقلة ، تجربة مميزة وشديدة الخصوصية لصانعها ولكل من يشاهده.