الخميس، 18 سبتمبر، 2014

Four Minutes

كتب : محمد السجيني

التقييم : 3.5/5

بطولة : هانا هيرتشبرونغ ، مونيكا بلايبتروي
إخراج : كريس كراوس (2006)

يَعْرض العَمَل جُزءاً من سِيرَة ذاتيّة للسيّدة ترود كروغر (1917-2004) ، مُعلّمة بيانو مخضرمة ، علّمت البيانو للنسَاء في السُجُون علي مَدَي ستّين عاماً كنوع من الترفيه ، ذات ثقافة واسعة ، تبدأ في تعليم في فتاة صغيرة تُدعي جيني ، مُضطربة نفسيّاً ومُتهمة في قضيّة قتل ، و ترَى فيها مَوهبة عظيمة ، وتتوالَي الاحداث .

الفيلم الثَاني للمُخرج كريس كراوس و عَبر درَاما مُظلمة في أكثر من جَانب ، يُقدّم - بشكل مُباشر - انطباعات رافضَة للعُنف والسجن والقَمع والسلطَة والأبويّة والانتحار والشذوذ ويُمجّد الجمال في صورة الموسيقَي ، ينظر في تفاصيل الشخصيّات ويربطها بنظرته للأمور ويُسلّط الضوء بشكل حَاد حول مسألة "التخيير" ، والصراع بين الأجيال ، والتأقلم مع الحاضر .

في الثُلث الأوّل من العَمَل شاهدت نصف ساعة من الأعظم خلال العَام ، تمنيّت حينها أن يُكمل النص على هذا المِنوَال ، لكن النَص يقع في مُشكلتين ، الأولى انزلاقه في الإفتعاليّة الوَاضحة ، هذا النص يهدِم تماماً ما فعله في ثُلثه الأوّل تماماً ، انطلاقاً من لحظة اقحَام اعتذارها لحارس السِجن ومشاكلها مع السجينات الأخريَات والعَلاقة العجيبة بينها وبين والدها ، نحن نعلم مٌسبقاً كم هي عنيفة ومتقلّبة وترَي العالم ظالماً ، رحلة الهُبوط في الاحداث المُفتعلة والتكثيف على الأمُور التي لا تستحق على حسَاب الجُزئيّات الاخرَى (كالتطوّر بين علاقتها بالمُعلّمة (مثلاً هَدَمت تماماً ما فعله النص في ثلثه الأوّل .

الثانية تتعلّق بـ "كرتونيّة" المواجهَات و أشهرها علي وَجه الخُصوص اعتراف المُعلّمة لها انّها كانت تُحب امرأة شاذة ، لا اعلم فعليّاً جدوى هذه المُكاشفة خصوصاً ان المُشاهد يُفترض ان يعرف ذلك من المشاهد التي قدّمها بمونتاج رائع وسَط الأحداث .

كريس كراوس رَغم كُل هذا يَعمل وبجُهد وَاضح علي ايجَاد تلك الوصلة الاستثنائيّة بين الموهِبَة والألَم ، على الدَمج - الذي اعشقه عُمومَاً - بين مشاكل الشخصيّات ودواخلها والاطار العَام للبيئة المكَانيّة والزمانيّة دون ان يتفوّق احدهما علي الآخر .

أداءات عَظيمة من هانا هيرتسشبرونغ و الراحلة مونيكا بلابتروي ، اربع دقائق هو صَرخة غَضَب في وَجه الجَميع ، كادَت أن تكون ساحِرة كعزف البيانو فيه ، لولا ان حاوَل النص ان يُمنطق الصرخة بشكل زائد افقد الفيلم كثيرَاً جداً من عَظمته المُفترضة .