الخميس، 28 أغسطس، 2014

Le passé

كتب : فراس محمد

التقييم : 4/5

بطولة : بيرنس بيجو ، طاهر رحيم ، علي مصطفى
إخراج : أصغر فرهادي (2013)

يستطيع فرهادي بسلاسة ان يتعامل مع شبكة العلاقات التي تشبه شبكة العنكبوت , قيمة الاثارة التي يستطيع منحها للفلم تأتي بأنه ينتقل كالعادة من الحدث الاصغر نحو الصورة الكبيرة , وكأنه يصور اصغر عقدة من شبكته قبل ان يعود بالكاميرا للخلف لتظهر بقية العقد وتشابكها , ولكن هنا كان في ذلك مخاطرة أكبر , مخاطرة في عدم استيعاب وفهم شخصياته , فلمدة ساعة من عمر الفلم لم أكن قادراً على التواصل واستيعاب شخصية أحمد , او سبب مطالبة ماري بالطلاق , وبدت شخصية سمير دون ارضية , ولكن قدرة فرهادي على البناء خطوة بخطوة لشخصياته تسايراً مع ظهور وبروز عقد الفلم بدأت الشخصيات تأخذ موقعها ضمن هذه البازل العائلي .

أحب ان ارى الفلم كالتالي , في فلمه A Separation المرتبط بشدة بطبيعة المجتمع الايراني كان الانفصال هو حجر الأساس , هو الذي تدور حوله كل الافكار , لكن في فلمه هذا يبدو ان الارتباط المشروط بالظروف التي وضعها فرهادي بشكل تفصيلي في الفلم هو الشيء المؤرق , دوما يسأل فرهادي سؤاله الاخلاقي , هل هذا صحيح أم خاطئ , ورغم ان اسم الفلم يدل على الاحداث الماضية , ومن المشهد الافتتاحي تظهر كلمة (ماضي) وتحاول مساحات النافذة الامامية للسيارة ان تمحيها , إلا ان فرهادي يتحدث عن أثر الماضي المتبقي , (الاثر الذي تركته المساحات في الافتتاحية).

حنكة فرهادي مكنته من تصوير صراع هذه الشخصيات مع ماضيها , وانها ما زالت تعيش فيه دون ان يكون الماضي ذات نفسه موضوع للنقاش او العودة , هم ينظرون لبعضهم فيروا وجوه في الذاكرة واحداث في الذاكرة , طريقتهم في تجنب الحديث عن الماضي , وتجنبهم لفتحه وتجنبهم لبعضهم اعطى احساس بثقله , وان ما يحدث على الشاشة كل خيوطه ما زالت مشدودة , الانتقام في هذا الفلم تُطهر رغبة في عودة الماضي , او عدم رغبة في مشاهدة مستقبل لا يكون ذاك الماضي اساسه , المشكلة كانت في إمكانية المضي قدماً , المستقبل بهذا الشكل سيُبنى على كذبة , يكذبون على انفسهم , وهذا اساس غير صالح للاستمرار , وهم يعرفون ذلك .

أكثر ما اعجبني في الفلم أن فرهادي لم يرغب مطلقا في تصوير اي شكل من اشكال صراع الثقافات او تعارضها , منذ البداية شعرت ان فرهادي لابد انه سيتعامل مع شخصية احمد كشخصية ايرانية تقليدية في مجتمع مختلف , للدرجة التي جعلتني استغرب ردود فعله على ما يحدث في المنزل (و أي تعامل مع شخصية أحمد على انها تقليدية هي مشكلة المُشاهد وليست مشكلة الفلم) , علاقته مع لوسي , وخصوصا علاقته مع ماري , لكن الفلم يعطيك انطباع لا يمكن تجاهله , ان أحمد رجل يستوعب تماماً العقلية التي يوجد فيها هنا , والتي في "الماضي" كان جزءا منها , وتستوعب عدم احقيته في التدخل او الإملاء , وأن كل ما قام به كان ايضاً بدافع من علاقة ماضية وحياة لا يجب ان تنجرف بشكل سيء بسبب تدخلاته او عدمها , شخصيته الغير صدامية , والتصالحية (التي كانت محرض على ظهور تشابكات الفلم) كانت تعبير عن مدى استيعاب فرهادي للشخصية من الاساس , وانها لا يجب ان تنقل اي افكار إلى الحبكة لا تنتمي لها , أحمد لم يتصرف كرجل ايراني , بل تصرف كأي رجل , يعود لماضي هذه العلاقة التي يعرف حدودها , أحمد شخصية بالصدفة ايرانية , واعتقد بالمجمل ان وجود شخصية ايرانية واخرى عربية في الفلم لا تدل سوى على قدرة المجتمع الفرنسي المختلط على الاستيعاب , طالما ان هذه الشخصيات استطاعت استيعاب خصوصية المجتمع الفرنسي , وهذا نقطة البناء الاساسية لشخصيتي أحمد و سمير .