الاثنين، 14 يوليو، 2014

Vera Drake

كتب : عماد العذري

التقييم : 4.5/5

بطولة : إيميلدا ستانتون , فيليب ديفيز
إخراج : مايك لي (2004)

بين أبناء جيله من المخرجين البريطانيين ، أمثال جيم شيريدان , و نيل جوردان , و ستيفن فريرز , يبدو مايك لي الأكثر قدرة على صناعة الكلاسيكيات , ربما للطريقة التي يحفر فيها في نفوس شخصياته على إختلاف تعقيداتها , و لإصراره الملحوظ على الإرتقاء بأداءات ممثليه – مهما كانت طبيعة أدوارهم - إلى الذروة , و الأهم من ذلك إصراره في جميع السيناريوهات التي يكتبها و يخرجها على تصوير ملامح الحياة اليومية لأبطاله بطريقةٍ يتجاوز بها المدى الضيق للشخصية إلى ما هو أكثر عمومية و أزلية و يمنع نفسه من تأطيرها عند حدود الحبكة التي تدور من خلالها أو الشخصية التي بُني على أساسها , فيلمه هذا – الذي منحه أسد فينيسيا الذهبي عام 2004 – هو واحد من أفضل الأمثلة على ذلك .

يحكي الفيلم قصة فيرا دريك إمرأة خمسينية بسيطة في لندن 1951 عقب بضع سنوات على إنتهاء الحرب العالمية الثانية , تعيش فيرا حياةً متواضعةً و بسيطةً للغاية مع زوجها الميكانيكي و إبنها الخياط و إبنتها الخجولة التي تعمل في معمل لصناعة المصابيح , فيرا إنسانةٌ ودودة مع جميع المحيطين بها , و حتى مع أولئك الأشخاص الذين لا تعرفهم , تهتم برعاية والدتها المسنة و تأخذ بعين العطف و الإهتمام جارها المريض و تخدم في منازل عائلتين ثريتين بكل إخلاصٍ و تفانٍ , و كل أسبوعين تؤدي فيرا عملية إجهاضٍ غير شرعي لنساءٍ أجبرتهن ظروفهن على الحمل , إما بدافع الخطأ أو بسبب الإغتصاب , فيرا تدير حياتها بتفانٍ شديد و بحيوية فتاةٍ في العشرين , و بجو من المحبة و العطف و السعادة تنشره من حولها , لكن حياتها كلها تتغير عندما تشرف إحدى النساء المجهضات على الموت بسببها .

بالنسبة لأولئك الذين يتابعون أعمال مايك لي يبدو هذا العمل واحداً من أفضلها , و واحداً من أكثرها كلاسيكية و نموذجية , المخرج الذي قدم للعالم روائع Secrets & Lies و Life is Sweet و  Naked، يقدم هنا واحداً من أفضل أداءاته كمخرج , الرجل لا يحتاج لأكثر من بضع دقائق ليسرد علينا بإنسيابية عالية ملامح حياة فيرا و عائلتها , يرسمها بطريقةٍ قد تبدو لمن يتأملها بإمعان مغرقةً في التفاصيل التي لا تبدو واضحةً بالنظرة العامة , الإخلاص الذي تحمله فيرا لتصرفاتها و لما تقوم به , هوسها تجاه إيجاد عريسٍ مناسبٍ لإبنتها و النابع من معرفتها بخجلها , الحب الذي يحمله زوجها لها , و حيوية الشباب التي تملأ إبنها سيد , علاقة فيرا واضحة الملامح منذ الدقائق الأولى بكل المحيطين بها , يبدو مايك لي قادراً خلال هذه المدة القصيرة على دفع مشاهده لصنع مشاعر و ردة فعل مكتملتين تجاه هذه المرأة مبكراً جداً , و الحق يقال هو ينجح في ذلك بوضوح , و لن يمضي على المشاهد وقتٌ طويل حتى تأسره فيرا دريك و تستولي على إهتمامه و إعجابه بسبب إخلاصها و تفانيها و حبها للمحيطين بها , بالطريقة ذاتها يدرك مايك لي جيداً أن جزءاً مهماً من غنى شخصية فيرا دريك سينبع في الواقع من غنى الشخصيات المحيطة بها , لذلك يهتم الرجل بشكلٍ ملحوظ بإغناء تلك الشخصيات , ربما من خلال إصراره على خلق شخصيات حقيقية نهتم لأمرها و نتفاعل معها و نتواصل مع ما تفعله , و أتحدث هنا عن الشخصيات بمجملها , و الخصوصية التي تتمتع بها كل شخصيةٍ منها تجعلها تبدو كعالمٍ خاص يمد عبر أحد خطوطه شخصية فيرا دريك المحورية و يغذيها , جزئية نتأملها في العلاقة المتشكلة بين فرانك (شقيق زوجها) و زوجته جويس , و العلاقة المتشكلة بين إبنتها إيثل و خطيبها ريغ , و علاقة الحب الصامدة منذ ثلاثين عاماً بين فيرا و زوجها , كل هذه العلاقات تمد بشكل أو بآخر الشخصية الرئيسية للفيلم بنوعٍ من التنوع و تغنيها في سبيل رسم الصورة الختامية للعائلة و لأهمية العائلة و ما تمثله في حياة فيرا خصوصاً عندما تصل إلى منعطف الفيلم الرئيسي  .

ما أن ينتهي مايك لي مباشرةً من تقديم شخصياته حتى يقلب الخط الذي يسير عليه بعنف , عندما نشاهد فيرا تجري عملية إجهاض لمساعدة إحدى النساء , تحول دراماتيكي مثير يأتي عرضاً و دون أي تمهيد مسبق , جعلني أصرخ برافو مايك لي , مايك لي – على ذات النهج الذي ينهجه في سائر أفلامه – يقدم أحداث فيلمه المفصلية بطريقة لا تجعلها تبدو مفصلية , هو يصر دائماً على إقحام تحولات دراماتيكية صعبةٍ للغاية ضمن نسقٍ مختلف عما يسبقه , و ما يثيرني دائماً مع هذا الرجل بأنه ينجح في ذلك , ينجح حيث يفشل الكثيرون , مايك لي و كأنما يخبر مشاهديه و معجبيه دوماً : أنا لا أمهد للتحول لأنه لا يتم التمهيد له عادةً في الحياة اليومية , أنا أصنع التحول , فجأةً و دون أن يجعل الرجل من المشهد مشهداً محورياً يقدم لك فيرا دريك المرأة التي تقوم بعمليات الإجهاض غير الشرعي للنساء اللواتي لم يجدن من يساعدهن على ذلك , مايك لي يقدم لك الحقيقة كما هي دون أي تحول من أي نمط كان في سيكولوجية الشخصية الرئيسية , فيرا دريك حتى في عملها هذا متفانية و مخلصة و تحب مساعدة الآخرين , و هي حتى في نهاية ما تقوم به لا تعتبر بأنها تقوم بأي شيء خارق , هي تقوم بالأمور التي يدفعها ولاءها و إلتزامها الأخلاقي لفعلها لأي شخصٍ كان : تقديم المساعدة لمن يحتاج للمساعدة , مايك لي الذي عادةً ما يلامس بحذر الفوارق الطبقية في أعماله السابقة يقدم عمل فيرا دريك الخفي و كأنما هو ينبع من عمق التباين الطبقي الذي تعيشه , حيث الأغنياء الذين يواجهون المشكلة ذاتها يتدبرون أنفسهم مقابل 100 جنيه , بينما لا يجد الفقراء من يساعدهم في مصيبتهم , و هو من خلال إكتمال هذه الصورة لدى المشاهد عن حياة فيرا دريك يبدو و كأنما يظهر له مدى روتينية حياتها و نمطيتها , و يظهر له بالمقابل كم هي راضيةٌ بها و كم هي مقتنعةٌ بكل شيء تفعله , ليس بدافعٍ من ولاءها تجاه مباديء قد تبدو فائضةً بشكلٍ ساذج على شخصيةٍ كهذه , بل بدافعٍ من بساطتها و بساطة أفكارها و حياتها و روتينها , شخصية فيرا تبدو أبسط من أن يكون لها معتقدات أو قناعات مرسخة , هي تقوم بعملٍ خطير دون أن تدرك تماماً مقدار خطورته , و بساطتها لا تبدو مناسبة (وهو أمرٌ يتعمده مايك لي) للتعامل مع النتائج الوخيمة لأعمالها التي تملأها النوايا الطيبة , شخصية حقيقية جداً يوازيها في ذلك شخصية زميلتها ليلي التي تجلب لها الزبائن و تستأثر بجنيهين كاملين من العملية دون أن تعلم فيرا , هذه الشخصية هي الأخرى تقوم بما تقوم به دون قناعات أو معتقدات , يبدو العقاب هنا – فيما لو حدث – أكبر بكثير من أن تغامر بإرتكاب الجريمة فتقاد إليه , شخصيات من الحياة اليومية التي نشاهدها كل يوم , شخصيات تبحث عن السعادة (كلٌ بأسلوبه) دون أن تفكر بمخلفات هذه السعادة و نتائجها , ليس بسبب سلبيتها , و إنما بسبب بساطتها , نص مايك لي من خلال كل هذا لا يجعلك تنتظر أي شيء , أنت تجلس لمراقبة و متابعة ما يحدث دون أي توقعات أو تصورات , و هي نقطةٌ تحسب له من واقع كونه ينجح مرةً أخرى في فرض أسلوبه , و بما أنه لم يمهد لهذا التحول – رغم أنه يبدو عنيفاً ضمن سياق الأحداث – فلن يبدو هذا الحدث أصلاً كنوعٍ من التحول .

يمكننا أن نقسم هذا الفيلم زمنياً إلى نصفين يستمر كل منهما لمدة ساعةٍ واحدة على الشاشة , نصف لتأسيس و تقديم هذه العائلة و نصف للكارثة التي تصيب هذه العائلة , الكارثة التي تحدث عندما تُستدعى الشرطة للتحقيق في عملية إجهاض كادت تقود صاحبتها إلى الهلاك , ضمن التحقيق يذكر إسم فيرا دريك , و تأتي الشرطة إلى منزل فيرا في حفل خطوبة إبنتها للتحقيق معها , و ربما هي حالات قليلة صادفتني في مشاهداتي السينمائية تبدو فيها اللقطة وحدها كفيلة بتلخيص كل شيء , الـ Close-up على وجه فيرا و هي تجلس على مائدة الطعام و تسمع لأول مرة إستدعائها للتحقيق في جريمةٍ غير معلنة هو أفضل Close-up شاهدته خلال الألفية كلها , صورة بسيطة و عميقة جداً في آن للحلم المنهار , و للفضيحة , و للذنب , و للخوف من المجهول يرسمه مايك لي ببراعة تستحق التقدير على وجه بطلته إيميلدا ستاونتون وهي ترى الشرطة في منزلها و تنزلق – بإنسيابية خارقة – من فرحتها بخطوبة إبنتها إلى غياهب المجهول , المجهول الآتي من الجريمة و من العقاب , من الماضي و من المستقبل , تبدو فيرا (بفعل أداء إستثنائي من ممثلة الصف الثاني إيميلدا ستاونتون) و كأنما سقطت فجأة في جحر آليس , الذي ستبدو عاجزةً فيه عن إستيعاب إلى أين سيوصلها , مايك لي الذي أشتهر بإصراره على الوصول دائماً بأداءات ممثليه إلى الذروة من خلال تدريبهم على المشهد الواحد أحياناً لأسابيع , يبدو و كأنما يصل بستاونتون في هذه اللقطة إلى الذروة الأدائية في مسيرتها , و ستاونتون بالمقابل (وهي هنا تنال جائزة أفضل ممثلة في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي و ترشيحاً لأوسكار أفضل ممثلة) تتفهم تماماً أهمية مشهدٍ كهذا , هي تدرك بأن هذا المشهد لن ينفصل عن نسق التأسيس الذي قدمت فيه شخصية فيرا , و كم البساطة و اللطف و التعاطف الذي غمرتنا به طوال الساعة الماضية , تدرك ذلك جيداً و تقدم هذا الإنزلاق بذات الكيفية , فترسم في فيرا في هذا المشهد ضياعاً واضحاً و رهبةً مدمرةً و خوفاً حقيقياً مما سيحدث , فيرا تواجه فجأةً و في واحدةٍ من أكثر لحظات حياتها إنتظاراً (خطوبة إبنتها الوحيدة و الخجولة) أعنف تجربةٍ في حياتها , يبدو المشهد أبعد بكثير من مجرد إنهيار نفسي أو صدمة عنيفة , فيرا لا تمتلك في المشهد الفرصة حتى للمحاكمة العقلية الذاتية لفهم ما يحدث أو سيحدث , فتساق مع الشرطة و منها إلى مكتب التحقيق بطريقة متفهمة و مدروسة بعناية من ستاونتون تتناسب بشكل صادق و حقيقي مع بساطة فيرا و ضياعها هنا .

بالتوازي مع هذه الثقة التي يقدمها مايك لي لبطلته للتكفل بهذا المحور من الفيلم , يكثف مايك لي في هذه المرحلة جهوده في نصه ليرسم مقدار ما يمكن أن تحدثه مصيبةٌ كهذه على عائلةٍ بسيطة , الحب و الشك , الثقة و فقدان الثقة , المساندة و الشماتة , ردود فعل متباينة تجاه ما فعلته فيرا , يُتوِّجها مايك لي بمشهد مواجهة العائلة لبعضهم البعض في مشهد مؤثر و صادق لكيف يبدو الرابط العائلي أعمق و أمتن من أي شيء آخر يستجد على حياتنا , و كيف أن بعض العلاقات التي ولدت معنا و ترسخت و ضربت في الصميم تبدو أكبر و أقوى من أن تزحزحها الإثباتات و الأدلة .

و رغم أن ستاونتون بذلت مجهوداً حقيقياً في التأسيس لفيرا دريك طوال الساعة الماضية إلا أن ما يثبت بوضوح قوة أداءها و عظمته يتجلى في النصف الثاني , خصوصاً في بعض المشاهد المؤثرة التي نقلتها ستاونتون للمشاهد بصدق حقيقي , كمشهد التحقيق معها و الذي يبدو مشهداً للذكرى , أو مشهد إخبارها لزوجها بالحقيقة , مايك لي يسرد في هذه المرحلة مبررات فيرا لما فعلته , كيف عاشت بدون أب لأن أمها لم تخبرها من هو أبوها و كيف بدأت تفعل ذلك منذ أكثر من 20 عاماً كرد فعلٍ لما حدث لها في شبابها , و رغم أن هذا التبرير يبدو منطقياً إلا أن تقديمه يصنع ثغرة تفقد الفيلم بعضاً من بريقه , فالفيلم لا يحاول ملء الفراغ الذي يحدث في القضية منذ لحظة إعتراف فيرا بجريمتها عن طريق تقديم محاكمات أخلاقية لما فعلته , هو يكتفي فقط بمراقبة ما يحدث , الأمر الذي يولد نوعاً من الفراغ في أحداث الثلث ساعة الأخيرة من الفيلم , خصوصاً في تجنبه تقديم ما حدث لفيرا أو لأمها في الماضي و كأنما يترك ذلك لخيال المشاهد و تصوره و الذي لا يكفي لوحده هنا .

في Vera Drake يقدم مايك لي واحداً من أفضل أفلامه على الصعيد البنائي و الدرامي , و من أكثرها قدرة على التشبث بتلافيف الذاكرة و عدم مغادرتها , و من أكثرها كلاسيكيةً أيضاً , تدعمه أداءات متمكنة من طاقمه ككل , و خصوصاً من إيدي مارسان و سالي هوكينز , تساند الأداء الإستثنائي العظيم من نجمة العمل إيميلدا ستاونتون التي تخسر هنا جائزة أوسكار في سنةٍ عدها البعض أقوى سنوات الأداء النسائي خلال العقد كله  .