السبت، 14 يونيو، 2014

All About Eve

كتبعماد العذري

التقييم : 5/5

بطولة : بيتي ديفيز , آن باكستر , جورج ساندرز
إخراج : جوزيف إل. مانكويتس (1950)

فيلم الأوسكار عام 1950 , الذي نال 14 ترشيحاً للجائزة في إنجازٍ لم يحدث أن قاربه فيلمٌ لقرابة نصف قرن , يحكي قصة الممثلة الطموحة البائسة إيف هارينغتون التي تظهر ذات مساءٍ في غرفة تبديل الملابس الخاصة بالممثلة المسرحية القديرة مارغو تشانينغ مثيرةً شفقة تشانينغ و تعاطفها فتتخذها مساعدةً لها , قبل أن ترتقي بدعمٍ من المخرج المسرحي بيل سامسون و زوجته كارن و الناقد المسرحي أديسون دي ويت سلم النجومية و تتمكن من الوصول إلى القمة .


بالرغم من أن هذا الفيلم يمتلك واحدةً من أعنف التحولات الدراماتيكية على الإطلاق على مستوى البنية الخارجية للشخصية , و هي التحولات التي لا يروقني عادةً تقديمها بهذه الطريقة , إلا أنني في كل مشاهدة له أتأكد تماماً بأنني أعشق هذا الفيلم , ربما للسبب ذاته ، مانكويتس في هذا الفيلم عظيم جداً , عندما أتأمل الطريقة التي راهن عليها في تقديم شخصيته الرئيسية , و حجم الوصولية التي يضخها في شخصيته دفعةً واحدة ليرتقي بعمله فجأةً إلى عمقه الحقيقي , أقف في حيرةٍ في كل مشاهدة , هذا الفيلم له نصيبٌ كبيرٌ من إسمه , سبرٌ ذكي في أبعاد (الماكيافيللية) عند المرأة , الفيلم يتخطى بوضوح الصورة البسيطة و الواضحة للفيلم عن إمرأةٍ ذكيةٍ ترتقي نحو القمة في دنيا الأضواء و الشهرة , الفيلم يتناول حواء بمباشرةٍ أحياناً , بتوريةٍ أحياناً , لكن بعظمةٍ في كل الأحيان , حواء موجودةٌ هنا بكل عنفوانها , بصورتها الأزلية القديمة المتجددة , التي لا تتغير و لا تتبدل مهما تغيرت الأزمنة و الأمكنة , حواء بأنوثتها , و إنكسارها , و وفاءها , و غدرها , و غيرتها , و غموضها , و ضعفها , و قوتها , و بحثها عمن يحبها و يحتويهامانكويتس (أو مانكفيتش كما يسميه عشاق الأصول) يضفي على نصه المقتبس عن كتاب The Wisdom of Eve  لماري أور صبغة الديمومة , و يغوص أعمق بكثير من الصورة الظاهرية (المثيرة و الجميلة بحد ذاتها) , محافظاً طوال ذلك على إيقاعٍ و إن بدى عادياً إلا أنه كان ذكياً إلى درجةٍ تدهشني , خصوصاً عندما أتأمل الطريقة التي روض بها الإنقلاب العنيف الذي يصيب شخصية إيف التي تخدع المشاهد تماماً كما خدعت مارغو , و تظهر له بنزعتها الماكيافيللية في اللحظة ذاتها التي تكشف فيها نفسها لبقية الشخصياتمانكويتس محنكٌ فعلاً في تكييفه لهذا النص و في منحه نكهة السخرية المدروسة التي تجعله لاذعاً و قاسياً و ذكياً في آن , و عندما نشاهد (إيف) جديدة تقتحم عالم إيف هارينغتون و تتقرب منها في ختام الفيلم , يبدو مانكويتس و كأنما يقتبس روح العبقريين جويل و إيثان كوين - حتى قبل ولادتهما ببضعة أعوام – في تتويجٍ لطالما أحببته لهذه الكلاسيكية العظيمة .

و مع ذلك , ما كان لمانكويتس أن يبلغ مرماه لولا ثنائية الأداء الإستثنائية التي تقدمها آن باكستر و الأسطورية بيتي ديفيز في الدورين الرئيسيين للفيلم , الكيفية التي جزأت بها باكستر شخصية إيف إلى شخصيتين بصورةٍ صارخةٍ و فجةٍ و باعثةٍ على الإعجاب و الدهشة , و العظمة التي أضفت بها بيتي ديفيز الأبعاد الميلودرامية (الخفية في النص) على شخصيتها الصاخبة , و المغدورة , و المنكسرة , و الباحثة عن حبٍ حقيقيٍ تتنازل عن كل شيءٍ من أجله .