الجمعة، 23 مايو، 2014

Reality

كتب : فراس محمد

التقييم : 3/5

بطولة : آنييللو آرينا ، باولا ميناتشيوني ، لوريدانا سيميولي
إخراج : ماتيو غاروني (2012)

الفلم الايطالي الذي سبب قليلا من الجدل بعد عرضه في مهرجان كان وحصوله على جائزة لجنة التحكيم الكبرى التي كان يتراسها ناني موريتي  ، حيث منح الجائزة لمواطنه ماتيو غارون على حساب افلام وجدت صدى أقوى مثل Holy Motors للفرنسي ليو كراكس و Beyond the Hills  للروماني كريستيان مونغيو , و The Hunt للدنماركي توماس فنتربرغ و Moonrise Kingdom للأميركي ويس أندرسون  ، ايضا بسبب الاشاعة التي تقول ان موريتي قدم أغلب جوائز المهرجان لأفلام ساهمت شركة الانتاج الخاصة به بإنتاجها ، لكن بعد عامين , لم يتبقى سوى الفلم والجائزة التي حصل عليها .

أكثر ما يجذب في هذا الفلم هو رؤية الانتقال الذي قام به غارون بين فلمه السابق Gomorra (الحاصل ايضاً على جائزة لجنة التحكيم الكبرى في كان)  ، وبين هذا الفلم , بين تصويره لتعقيد مجتمع العصابات المحلية والمافيا , وبساطة احياء نابولي وصيادي السمك , بين اشخاص يأخذون حقوقهم بايديهم ويعيشون حلم القوة والسلطة والمال , وبين بائع سمك اسمه لوشيانو , بيتظر اتصال هاتفي يعطيه الاذن ويؤهله للعمل على تحقيق حلمه  ، بدأ غارون الفلم بتصوير واقع لوتشاينو المزري , بيته الذي يقطن فيه ومهنته وبعض الامور التي يقوم بها لدس بضعة اليوروهات في جيبه مقارنة بأينزو الشاب الذي فاز في أحد مواسم تلفزيون الواقع Big Brother  ، لوتشاينو شاب عملي , متسرع وغبي قليلا  ، مستعد لفعل اي شيء ليكون كإينزو , ولكن كم من الخسارات سيتحملها ليكسب .

الفلم تحدث عن (الواقع) البديل الذي خلقه لوتشيانو لنفسه ولعائلته بعد ان قررت ادارة البرنامج استقباله واجراء تجربة أداء له مع وعدها بالاتصال به حين قبوله  ، ومن حينها بدأ واقع يختفي  ، وواقع يحل مكانه  ، تلفزيون الواقع وضعه في عالم من الاحلام  , تحول البرنامج بالنسبة له لهوس , كل شيء حوله اتخذ معنى مختلف , يرى ان الناس تراقبه ويعتقد انهم مبعوثين من البرنامج للتأكد من صحة المعلومات التي اخبرهم عنها , اسلوب حياته تغير , حتى الحشرات ظنها كاميرا مثبتة في منزله  ، حلم هذا الرجل بالمال والحياة السعيدة دفعته لطلب الاشتراك في برنامج لتلفزيون الواقع للدرجة التي حول فيها واقعه لخيال , وكلما اقترب من برنامجه , كلما ابتعد عن واقعه , وبعدما كان محور اهتمام عائلته , تحول لشخص يرغب بالانتماء لمكان لا يشعر أحد فيه بوجوده .

يمكن تقبل فكرة الفلم أكثر بسبب نمط الحياة المختلف الذي وجدناه لدى اينزو , ويمكن تقبلها أكثر عندما نشعر بأهمية الشهرة بالنسبة للوتشيانو ، و غارون عمل على هاتين الجزئيتين للحصول من مشاهديه على أقصى درجات التقبل لشخصيته , ولكن بالنهاية الجدل الذي سببه الفلم بحصوله على جائزة بهذا الحجم في ذلك العام كان في مكانه .