الثلاثاء، 11 مارس، 2014

The Proposition

كتب : عماد العذري

التقييم : 4/5

بطولة : غاي بيرس ، راي وينستون ، إيميلي واتسن
إخراج : جون هيلكوت (2006)

ينتمي هذا الفيلم إلى نوعية أفلام الويسترن رغم عدم انتماءه إليها مكانياً , يقترب منها كثيراً على الصعيد التصنيفي حيث القفار و قطاع الطرق و رجال العدالة و حكايات القتل و الانتقام و العنف الذي يتصاعد دون توقف و تطورات اللحظات الأخيرة ، دون أن يجعل مشاهده معلقاً بحقيقة أن مسرح الأحداث هي أستراليا !

ثلاثة إخوة مطاردون من قبل العدالة في الريف الأسترالي أواخر القرن التاسع عشر , يؤسر تشارلي و ميكي في إحدى عمليات المواجهة على يد الكابتن موريس ستانلي رجل العرش البريطاني في تلك المنطقة , ستانلي يعقد مع تشارلي صفقة معقدة نوعاً ما , إيجاد أخيه الأكبر ( و الأخطر و الأكثر عنفاً أيضاً ) آرثر - المطارد بجرائم قتل و إغتصاب شنيعة - و قتله مقابل تحرير أخيه الأصغر ميكي الذي حددت ليلة عيد الميلاد موعداً لشنقه !! , ستانلي يقنع آرثر بأن هذه هي وسيلة نجاته الوحيدة طالما أن آرثر ذهب في عالم الجريمة أبعد مما يتصور , و بعيداً عن تشارلي في رحلته المصيرية تلك , يبذل النقيب ستانلي كل جهده لصنع إحساس خاص بأرض الوطن لزوجته مارثا التي وجدت نفسها فجأة في أرض بعيدة ووسط أناس لا يتفهمونها .

جون هيلكوت يصنع أكثر أفلام الصنف خصوصية خلال العقد الأول من الألفية , روحانية بديعة ينثرها الرجل صانعاً مزيجاً عجيباً من عنف سام باكنباه و سوداوية كلينت إيستوود و شاعرية تيرنس ماليك , هيلكوت يستنطق قسوة الطبيعة في هذا الصنف بصورة لم أشاهد لها مثيلاً منذ تحفة إيستوود Unforgiven , ويقف بحذر على الحد الفاصل بين ( العالم الموجود ) و المتمثل في قفار الريف الأسترالي المليئة بالمجرمين و قطاع الطرق و صائدي المكافئات , و ( العالم المأمول ) في جو الإحساس و الرقة و الشاعرية الملفتة التي يغلف بها قصة ستانلي و مارثا .

في العمق يقف الكابتن ستانلي ذات الوقفة التي وقفها الشريف ليتل بيل في تحفة إيستوود قبل أكثر من عقد ، (القسوة) الظاهرية التي يرتديها من أجل غدٍ مختلف يراه في عالمه المأمول ، و مستوى (التحضر) الذي جُبل عليه في حياته و الذي يقف هناك في خلفية الصورة دافعاً له نحو ذلك العالم المأمول حيث قيم العدالة و سيادة القانون تكسو بيئةً لم تعرفها من قبل ، أداءات  صلبة من إيميلي واتسون و غاي بيرس ذابت أمام الصورة الرائعة التي رسمها داني هيوستن في آرثر , طريد العدالة و القاتل السادي و المغتصب المجنون و المتأمل الشاعر , و الصورة الأروع التي جسد فيها راي وينستون شخصية الكابتن ستانلي المنقسمة بين الزوجة و الواجب , و رغم بعض الضياع و التشويش الذي يكتنفه أحياناً إلا أنه يبقى فيلم (ويسترن) مختلف بالمعنى التقليدي للصنف ، و بالتأكيد واحداً من افضل انتاجات السينما الأسترالية خلال الألفية الجديدة .