الجمعة، 7 مارس، 2014

The Act of Killing

كتب : مصطفى فلاح

التقييم : 4.5/5

إخراج : جوشوا أوبنهايمر

هذا الفلم ليس ضرباً من الجنون ، أنما هو الجنون عينه بهيئة البشري! ، عوض أن ينشغل المخرج في مؤثرات كاميرا و ألعاب صوت و صورة في كيفية توثيق مشاهد عنف جديدة مع دلو من الدم يدلقه فوق ضحاياه , نجد هنا عملاً ذكياً يتعامل مع تأنيب الذات و راحة الضمير بشكل استطرادي , و مع الخوف كناتج حقيقي عن ظروف موضوعية ، و يمكن تلمس هذا الإختلاف من خلال تلك الإفتتاحية الغريبة لصورة الجلاد الفنان !

هذا الفلم الذي أنتجه أثنين من أفضل من أعتنق وثائقيات المضمار , (هيرتزوج) و (موريس) , ليرويه ثالث , (أوبنهايمر) , متجرداً من ملاكه و شيطانه في سفك الكثير من الدماء, و مذكراً بأن عالمنا الحالي موبق من كثرة شروره !

(أنوار كونغو) أراد كاريزما (باتشينو) , هيبة (بواتييه) , و حضور (واين) كونه عاشق لسينما الغرب , فامتلك جلادة (فريدي كروغر) في الحلم ، و الحقيقة ! ، فهنا يحاول المخرج التخلي عن البروباغندا في انحيازه لأحد طرفي النزاع , و الموقف الوحيد الذي يمكن وصفه بأنه ترويج لدعاية ما هو أن يقدم الوضع كما لو أن حفنة رجال ميليشيا و كاميرا صاغوا عملية قتل الآلاف !

المخرج يبدو و كأنه يريد القول : لا أحد يحبذ قتل أحد , لكن القتل هو الحل الوحيد في النهاية ! الإجراء الذي لا بد منه بعد نفاذ الإحتمالات الأخرى , أو بعد أن يتبدّى للقاتل أن الضرب العنيف وحده لن ينفع ! ، و هو يطال من يعتبره الفلم يستحق القتل و من هو برئ من أي داع أو مبرر لقتله ، فالجرح هنا لا يندمل , بل يستمر التهابه حتى الوصلة النهائية من نسخة المخرج غير المقطوعة لتبلغ الذروة بحماسها و تنفيذها و وقعها في صراع الحياة و الموت بفلم جسور , شاذ , و أفضل ما أنجبت 2013 !

فعل الأبتزاز , فعل القتل , فعل السادية ، فعل الشياطين !