السبت، 29 مارس، 2014

American Hustle

كتب : أحمد أبو السعود

التقييم : 3/5

بطولة : كريستان بيل ، أيمي آدامز ، برادلي كوبر
إخراج : ديفيد أو راسل (2013)

معادلة بسيطة و سهلة جداً بالنسبة لأى مخرج مبتدىء : أن تصنع فيلماً تدور أحداثه فى سبعينات أمريكا فعليك الاهتمام بشريط الصوت و الأزياء و تسريحات الشعر و الرقصات كى تنقل أجواء تلك الفترة المميزة .

دايفيد او رايسل بمقاييس أكاديمية و جماهيرية و نقدية لا يمكن التعامل معه على أنه مخرج مبتدئ ، و المساحة هنا ليست للحديث عن إنجازات الرجل مع الحفاوات النقدية التي يتلقاها مع آخر 3 أفلام قدمها ، مشكلة دايفيد او راسل و بالتالي مشكلة الفيلم أنه لا يخلق لنفسه أسلوباً فنياً خاصاً به ، هو في النهاية اكتفى بتحقيق المعادلة السابق ذكرها حيث الإسراف مثلاً فى استخدام موسيقى الجاز على شريط الصوت ، أو التنوع الزائد عن حده في تغيير قطع الملابس في كل مشهد ، أو التأكيد على تسريحات و باروكات الشعر السبعيناتية المميزة ، حسناً الرسالة وصلت و شكل تلك الفترة تم تقديمه بوضوح و إخلاص شديد ، لكن ماذا عن روح تلك الفترة ؟! هنا تكمن المشكلة ، سينمائياً فترة السبعينات كانت من أكثر الفترات تميزاً على الإطلاق خصوصاً فى أمريكا حيث تيارات سينمائية جديدة و مغايرة ، و صورة و ألوان لا تخطئها عين ، في فيلم دايفيد او رايسل الصورة أنيقة جداً ، صورة تليق بفيلم ضخم الانتاج في 2013 ، لكنها لا تليق أبداً بفيلم من المفترض أنه ينقل أجواء و روح فترة كانت في منتهى الخصوصية و التميز ، مارتن سكورسيزى هو أحد أهم الوجوه السينمائية التي جادت بها السبعينات و هو المخرج الذى يبدو أن دايفيد او رايسل تأثر به كثيراً فى فيلمه خصوصاً على مستوى الإيقاع و أجواء العصابات و المافيا ، لكنه تأثر شكلي فقط بدون أي خصوصية من أي نوع .

حالة التشتت تلك التي أصابت أسلوب الفيلم فى مقتل واضحة كل الوضوح فى استخدام الكاميرا ، تتحرك الكاميرا كثيراً بدون أي هدف واضح ، مثلاً المشهد الافتتاحي لكريستان بيل و هو يرتدى باروكته تتحرك الكاميرا كثيراً ما بين رأسه و بين اللاصق الذى يضعه على رأسه و بين وضعه للباروكة على رأسه ، حركة ليس لها أي قيمة من أي نوع ، أو فى مشهد آخر ينفعل فيه كريستان بيل و الكاميرا تنتقل من وجهه إلى يديه ليُرينا يديه و هي تتحرك ، حالة تشتت كان من الأجدى هو محاولة تقديم شكل فنى مميز خصوصاً أن المساحة متاحة لفعل ذلك ، و من الممكن أيضاً ملاحظة حالة التشتت تلك في كثرة استخدام الفويس اوفر و من أكثر من ممثل بدون أي إضافة حقيقية لما نراه على الشاشة .

في الجانب الإيجابي ؛ الفيلم مسلى و يقدم تركيبة لذيذة من الإثارة و أجواء المافيا و العصابات و السياسة في أجواء كوميدية لطيفة ، صحيح فقد الفيلم كل ذلك فى منتصفه تقريباً لكنه وازن أموره جيداً مرة أخرى في الربع الأخير منه ، و دايفيد او رايسل له لقطات مميزة كتلك التى تقرر روزالين أن تذهب إلى رجال الأعمال الموجودين فى الكازينو ؛ ذكرتنى بلقطة هروب تيفانى من الفندق بعد إعلان نتائج مسابقة الرقص فى فيلم دايفيد السابق Silver Linings Playbook ، و أيضاً يقدم بعض التتابعات المميزة فى إيقاعها و تقطيع لقطاتها مثل التتابع الذى يذهب فيه ايرفنج مع العمدة لأول مرة إلى العشاء مع ذهاب إديث مع ريتشى إلى ملهىً ليلي .

مُجملاً هو فيلم مرح و لطيف لا يقدم أكثر من ذلك ، مصحوبٌ بنجوم كبار يقدمون أدواراً مميزة ، لكن بدون أي تميز يختص به الفيلم و مخرجه .