الخميس، 13 مايو، 2010

Before Sunrise


كتب : بشرى محمد

التقييم : 4.5/5

بطولة : إيثان هوك ، جولي ديلبي
اخراج : ريتشارد لينكليتر (1995)

فى واحداً من افضل الافلام الرومانسية فى تاريخ السينما يحكى لنا ريتشارد لينكليتر حكاية جيسى وسيلين ، الشاب الامريكى والفتاة الفرنسية اللذين تقابلا فى القطار وقررا ان يقضيا يومهما معاً متسكعين فى شوارع و طرقات فيينا الى بزوغ شمس اليوم التالى ، يتنقلان من هنا لهناك و يتحدثان عن هذا وعن ذاك خالقين يوماً لن يـُـنسى .

بعدما ينتهى Before Sunrise ستظل تتذكر حواراته الجذابة و الكيمياء المدهشة بين إيثان هوك و جولي ديلبي , ولكن اكثر ماسيبقى عالقاً فى ذهنك هى تلك الاجواء الساحرة التى اضفاها الثنائى ريتشارد لينكليتر و كيم كريزان على فيلمهما ، فيروزية مشهد المقبرة ، جدلية مشهد العرافة .. رومانسية مشهد الشاعر المتسول ، شاعرية مشهد المتنزه الحميمى ، روح المراهقة البديعة فى مشهدى المكاشفة والنبيذ الاحمر ، النهاية المفتوحة الرائعة , وبالطبع التحية السينمائية العظيمة التى ارسلها لينكليتر لجميع الاماكن التى احتضنت مغامرة بطليه .

فى الوقت التى كانت فيه جولي ديلبي تسرق قلب إيثان هوك داخل الشاشة , كان هناك خارج الشاشة قلب ثانى يـُـخطف من ضلوعه ، منذ وقت ليس بالقليل لم يتملكنى "كاراكتر" نسائى كما فعلت جولي ديلبي هاهنا ، اعشق طريقتها المرحة وهو تسأل إيثان فى بداية تعارفهما  You`re American ? are you sure ? ، اعشق ردة فعلها بعدما يخبرها إيثان بأن تبحث عن مخدرات فى فيينا لتعطى لها شعوراً افضل من الذى اعطته لها العرافة ، اعشق تعبيراتها الحركية وهى تخبر إيثان بتصوراتها حول وجود نظرية مؤامرة ذكورية وراء فكرة المساوة بين الجنسين ، اعشقها وهى تحاكى صديق إيثان الحميم فى مشهد المكاشفة ، اعشق ملامح وجهها تحت ضوء القمر فى مشهد المتنزه ، اعشق ادائها المفعم بالاحساس فى مشهد المحطة ، لااريد ان انسى الاداء المتميز الذى قدمه إيثان هوك هاهنا ولكن مافعلته بى تلك الساحرة الشقراء كاد ان يــُـنسينى اسمى .