السبت، 17 يناير، 2015

Whiplash

كتب : مصطفى فلاح

التقييم : 4.5/5

بطولة : مايلز تيلر ، جي كي سيمنز
إخراج : داميان تشازيل (2014)

"عُمق الموسيقى الذي يفوق الوصف هو سهل الفهم جداً لكن تفسيره مُتعذر للغاية , و هذا بسبب حقيقة أن الموسيقى تولد كُل عواطف وجودنا الأعمق , تجسد ألم يبعدنا عن ألم , و تُظهر جوهر حياتنا و جوهر أحداثها من دون أن تكون هذا أو ذاك !" .. شوبنهاور

ما الذي يلزمك لتكون أفضل الأفضل ؟! ، أن تساوي بين أهمية شغفك بشيء ما و بين التضحية بكل شيء آخر من أجل تحقيقه ؟ ، الفلم المُقتبس عن سابقه القصير يؤكد أن الإجابة الوافية على هذا السؤال مُستحيلة , رُبما تكون أشبه بمُتلازمة من عدة أمور تنحصر بين الإغواء و اللامبالاة , بين النوم و اليقظة , بين الإيقاع و الحركة ، هكذا هو عمل المُخرج الشاب داميان غازيل الروائي الطويل , يعمل كأوركسترا مشاعر مُضطربة و خيالات حقيقية , يُمسك بزمام الأمور رغم ميله للتشعب في طرح مضامينه و التقلبات المزاجية التي يطرحها بها و يحقق فلماً يشبه المتاهة النفسية التي نراها مرتسمة في كُل صورة دون أن يتوه فيها.

محور العظمة لكل شيء في هذا العمل المكتوب بعناية و المُحقق بجودة أدائية عالية تكمن في كونه لا يحيد عن الحبكة قيد أنملة , يلتزم التناوب بين تلميذ في القمة و أستاذ لا يُريده أن يُدرك ذلك , لا يخرج عن حيز الإطار الذي يجمع كليهما معاً في كُل مشهد يحتوي أكثر من شخص و آلة , لا نرى فيه غير طموح عازف الإيقاع الذي يُجبره السير على الحد الفاصل بين انهيار الذات أو انهيار الحلم و سلوك المايسترو السادي الذي يحاول سحب البساط من تحت قدميه كُلما بلغ من همة تحقيق حلمه أشدها!

غازيل يُخضع فلمه هذا لفترة حضانة كامنة و دراسة مُكثفة لفسلجة و سيكولوجية شخصيتيه مُتناقضة الظاهر و مُتشابهة المضمون , يُطلق العنان لحالة غريبة غامضة شبه هلوسية نابعة من الديدان الدماغية التي تتغذى على بؤس أحدها و تُغذي جنون العظمة الذي يسكن الآخر , و أخيراً يُحصن جسد عمله الرائع هذا بمناعة مشهدية تجعله أكثر صموداً في وجه اتلافات العمر القصير الذي خرج فيه و تشوهات الزمن الذي سنتذكره فيه للأبد.

(ويبلاش) فلم أكشن حيث تتقاتل فيه قوة الإرادة و تحقيق الهدف في معركة غير مُتكافئة , فلم أثارة ذو طابع انتقام حاد و هوس صادم , و أخيراً فلم يملاً القلوب رُعباً بتجسيده لرهبة الاحتجاز داخل زنزانة وجوب الموازنة بين الأثنين و محاولة التحرر من قوقعة الاستحواذ الكابوسي الذي يفرضه علينا حلمنا الأثير و يدفعنا به الى الهاوية .