الخميس، 30 أكتوبر، 2014

The Curious Case of Benjamin Button

كتب : محمد السجيني

التقييم : 4/5

بطولة : براد بيت ، كيت بلانشيت
إخراج : ديفيد فينشر (2008)

تدور قصّة الفيلم حول بنجامين الذي وُلد طفلاً بوجه عجوز وينمو في الاتجاه المُعاكس ، بحيث تنتهي حياته طفلاً صغيراً بين يدي المرأة الوحيدة التي أحبها سواء وهو كبير او وهو صغير .

هُناك بصمة واضحة لديفيد فينشر في أفلامه ، وهي تمسّكه بمُعالجة واقعيّة في أفلامه حتي وان كانت الأمور تفوق الخيال ، وعلي الرغم من ان هذا الفيلم لا يبتعد كثيراً في هذه الجُزئيّة الا اني اعتبره اكثر الافلام اختلافاً في مسيرة مُخرج كبير بحجم ديفيد فينشر ، الاختلاف هُنا لا يأتي من عمل ذاتي أو فلسفي بشكل ما ، لكن تكنيك ديفيد فينشر الاخراجي نفسه مُختلف في هذا الفيلم ، لا ايقاع لاهث سريع ولا مونتاج حاد ، هُناك حالة من التسليم التام بحالة بنجامين ، أمر يجعل من المُعالجة السينمائيّة للفيلم عظيمة جداً ، حين يُقابل بنجامين أي شخص آخر لا يُركز الفيلم علي الوضع الغريب لبنجامين ، لكن الأمر يبدو مُتقبَّلاً وطبيعياً جداً .

علي صعيد الصُورة ، أسلوب تصوير الفيلم واحد في البداية او النهاية او فصول المُنتصف بحيث أصبح الفيلم في النهاية نسيج واحد ، لونه بني داكن ومليء بالظلال ، أمر جعلني استحضر كوبريك في مشاهد مُعينة من الفيلم .

كلاوديو ميراندا مُدير التصوير يخلط ما بين الزوايا الكلاسيكيّة للكاميرا وبين الزوايا الضيقة ، يجعل الصورة باردة في أحيان كثيرة ، أمر يجعل من الصورة في الفيلم صوت آخر للشخصيّات يُحادثنا .

مونتاج كيرك باكستر و أنجوس وول صعب جداً ، خصوصاً عند الحديث عن وجود زمنين في الفيلم ، الزمن الطبيعي للأحداث ، وزمن بنجامين المعكوس ، لكن المونتاج ناجح جداً وحيوي جداً بحيث يجعل فيلماً بهذا الطول لا يُمل منه مُطلقاً .

الأمر الوحيد الذي لم اشعُر معه بارتياح في الفيلم هو تتابع نهايته ، شعرت ان ديفيد فينشر فقد سيطرته علي الفيلم في نهايته ، أمر لم استطع تجاوزه في مُشاهدة ثانية للفيلم ، لكن في النهاية هو فيلم مُمتاز جداً ، كاد أن يكون ملحمة سينمائيّة عظيمة ، عن الحُب والموت وما يفصل بينهما من قضاء وقدر ، فيلم عن قوّة الحُب المُدمّرة وعن سطوة الزمن الأكثر تدميراً .